جهويات

بوشطارت : إنقاذ “إيكودار” يحتاج لخطة عاجلة ومندمجة.

حقائق24

في حلقة جديدة لبرنامج مبعوث خاص مساء يوم أمس الأربعاء على قناة تامزيغت حول موضوع صرخة ايكودار “تاغيييت ن يكودار”. وهي عبارة عن تحقيق ثقافي غير مسبوق في الإعلام العمومي المغربي ,تناول من خلال طاقم البرنامج  قضية الخراب والإهمال الذي تتعرض له المخازن الجماعية التي تنتشر في الجنوب المغربي وخاصة بسلسلة جبال الأطلس الصغير. البرنامج كشف  عن حقائق صادمة يتم الكشف لأول مرة عبر تصريحات لمواطنين عاينوا وعاشوا عمليات النهب والسرقة التي تمت في مجموعة من المخازن منذ الاستعمار إلى الآن وفي تصريح للبرنامج تحدث أحد سكان دوار اومسدكت بإقليم تارودانت قائلا بأن مؤسسة إيكودار تعرضت للنهب والسرقة في  عقد الستينيات والسبعينيات حيث كان السياح الأجانب يأتون لزيارة “أكادير اومسدكت” ويحملون معهم الأبواب والأثاث والكتب والوثائق والحلي والخزف والمجوهرات وكل ما تم تخزينه في أكادير في حقب سابقة….وكل ما وجدوا داخله ينزلونه فوق أكتاف الأطفال والبغال”.

boch igodar

البرنامج وقف كذلك على حجم الخراب والدمار الذي حصل لهذه المخازن بسبب الإهمال وانعدام الوعي الثقافي بهذه المعالم الثقافية والثراثية التي يتميز بها المغرب في العالم وتشكل تراثا تاريخيا وحضاريا مهما يمكن له ان يلعب دورا محوريا في التنمية الثقافية والاقتصادية للمناطق الجبلية…وفي تصريح لحقائق24 مع معد ومقدم البرنامج الإعلامي “عبد الله بوشطارت” ,فإن هذا الموضوع يستحق كامل العناية والاهتمام…نظرا لأهمية ايكودار كمؤسسة تجمع بين ماهو اقتصادي وسياسي واجتماعي وقانوني وثقافي….وكذلك لما تتعرض له اليوم من تهميش ونسيان وإهمال يقودها حتما إلى الانهيار والخراب….في الوقت الذي كان فيه السابق أكادير يجلس فيه انفلاس والقضاة وامفارن ويخزن فيه الذهب والشعير والفضة…..اصبح اليوم ملجأ للبوم والغراب والكلاب الضالة….وأكد “بوشطارت” أن البرنامج قارب اكودار بأسئلة المستقبل…ومن تم فإن إنقاذ ايكودار يحتاج إلى خطة عاجلة ومندمجة ينخرط فيها الجميع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى