سياسة

رفاق منيب يتخوفون من التفاوض مع بنكيران لهذا السبب

monib

حقائق24

ذكرت تقارير متطابقة من داخل تنسيقية فيدرالية اليسار الديمقراطي المكونة من ثلاثة أحزاب يسارية صغرى، أن الفيدرالية رفضت الطلب التي وجهها رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران إليهم للجلوس والتشاور، في إطار المشاورات التي يجريها لتشكيل الحكومة، قد قوبلت بالرفض .

طوال يوم أمس الأربعاء 19 أكتوبر 2016، ظلت كل من نبيلة منيب الأمينة العامة لحزب الاشتراكي الموحد، علي بوطوالة الأمين العام لحزب الطليعة الديمقراطي ، وعبد السلام العزيز الأمين العام لحزب المؤتمر الوطني الاتحادي، يجرون اتصالات متتالية فيما بينهم، من أجل الحسم في موقفهم من الدعوة التي تلقوها من بنكيران على غرار دعوته لباقي الأحزاب السياسية الأخرى.

مصدر الجريدة، أكد أن فيدرالية اليسار الديمقراطي، كانت ترغب في الجلوس إلى طاولة الحوار مع بنكيران، غير أن اعتبارات حالت دون ذلك، ما يجعل الفيدرالية ببرلمانييها الإثنين فقط، بشكل رسمي تنزوي إلى “معارضة المعارضة” بحسب تعبير سابق لعمر بلافريج.

وشدد مصدر الجريدة، على أن قادة فيدرالية اليسار الديمقراطي، وبعد إعلانهم قبل بدء الحملة الانتخابية لسابع أكتوبر عن موقفهم من حزبي العدالة والتنمية والأصالة والمعاصرة اللذين كانا يتنافسان على صدارة الانتخابات، وجدوا أنفسهم مجبرين على البقاء على نفس الموقف.

كما أكد المتحدث نفسه على أن قيادة الفيدرالية، عبرت عن تخوفها من كون “الجلوس مع رئيس الحكومة سيضر بصورتنا أمام مناضلينا والذين صوتوا لصالحنا، خاصة أننا أعلنا عن موقفنا منهم في وقت سابق”.

من جهة أخرى كان قد سبق  لرئيس المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية أن ذكر في تصريح إعلامي  بأن البيجيدي وجه دعوة إلى رفاق نبيلة منيب الأمينة العامة لحزب الاشتراكي الموحد، للجلوس مع بنكيران، على غرار الجلسات التي أجراها بدءا من يوم الإثنين الماضي، غير أن الفيدرالية لم ترد بعد على المراسلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى