الجديدة .. خروقات بالجملة لمؤسسة العمران بتجزئة الوئام بأولاد افرج - حقائق 24

الجديدة .. خروقات بالجملة لمؤسسة العمران بتجزئة الوئام بأولاد افرج

آخر تحديث : الأربعاء 18 سبتمبر 2019 - 3:13 مساءً

محمد قصار/ الجديدة 

  تجزئة الوئام”شركة العمران” بأولاد افرج التي تم إحداثها منذ سنوات عديدة ،أشرفت عليها بدءا وزارة الإسكان ، وكانت مؤسسة السكن الغير اللائق التي مقرها قرب عمالة الجديدة هي من استقبلت ملفات الراغبين في الحصول على سكن عادي أو اقتصادي.وفيما بعد اصبحت  شركة  العمران بالجديدة هي المسؤولة…لكن مما هو متفق عليه في جميع التجزئات المحدثة: احترام دفتر التحملات من حيث : الفضاءات والمسجد والمدرسة والحمام والفران  وإصلاح الطرق (الأزقة والشوارع) ..

فهل تم التعهد بما هو مسطر في دفتر التحملات؟..وهل تم توزيع جميع البقع على المستفيدين.؟.فما يروج لدى الساكنة أنه لا مدرسة عمومية،ولامسجد، وما هو موجود الآن سكن تبرع به أحد المحسنين كمسجد صغير للساكنة لكنه لا يسع إلا لبضعة أشخاص،ولا فضاءات؟ترى أين حديقة الأطفال؟ ولا أرصفة ولا إصلاح الأزقة والشوارع وقد مرت سنين وسنين..كما أنه يزيد المتضررون والمشتكون بالقول:  أن هناك أكثر من 40 بقعة سكنية لم يتم توزيعها لحد الآن رغم أن مجموعة من الطلبات موضوعة  بين رفوف  الإدارة  وأن البعض سد أمامه الباب ولم يقبل طلبه ،وحسب الاتصال بالمسؤولين بالعمران على مستوى جهة الدارالبيضاء سطات تبين أن عدة مراسلات لجماعة أولاد افرج تهم توزيع 40 بقعة المتبقية لكن لا جواب يقول المسؤولون

كما أن مجموعة من أصحاب بائعي الأرض قبل الإحداث يطالبون المسؤولين ب تجزئة الوئام “العمران” بأولاد افرج للوفاء بالعهد أي تعويضهم ببقعة سكنية بالمقابل وهو التزام سبق المصادقة عليه موقع بين صاحب الأرض والإدارة المعنية،فلا شيء من هذا ولا  ذاك..وهناك من وضع ملفا كاملا من أجل الاستفادة من البقع الأرضية المتبقية لكن يبقى الجواب حبرا على ورق..فمن المسؤول ؟ هل مديرية العمران  بالجديدة؟ أم مجلس جماعة أولاد افرج؟أم وزارة الإسكان.؟.أم  عمالة الجديدة وعلى رأسها وزارة الداخلية بالرباط؟أليس هذا يقول آخر نسميه انفلات سكني والمواطن هو الضحية؟

2019-09-18
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

حقائق 24