جهويات

ودادية سكنية بأكلو بضواحي تيزنيت,تستعين بكذبة لاستقطاب المنخرطين

حقائق24 سعيد أبدرار

على صفحتها الرسمية بالفيسبوك ذكرت ودادية سكنية تعتزم بناء تجزئة على الطريق الرابط بين مدينة تيزنيت وشاطئ أكلو إشهارا يشمل إمتيازات جديدة لموقع التجزئة خصوصا وأن الودادية المذكورة ذكرت بأن مشروعا لبناء ملحق جامعي سيرى النور قبالة موقع التجزئة المذكورة وذلك لجلب أكبر عدد من المنخرطين وضخ أموال جديدة في حساب مدبري المشروع .

مصادر جريدة حقائق24 نفت مزاعم المدعين جملة وتفصيلا , وذكرت بأن التصميم الإداري للمؤسسات العمومية خصص بقعة أرضية غير بعيدة عن موقع التجزئة المذكورة والمتواجدة على مسالك أحد الدواوير التابعة لجماعة إثنين أكلو وتضيف ذات المصادر بأن البقعة صنفت بحسب التصميم الإداري بأنها مخصصة لقطاع التعليم بشكل عام ولم يذكر لأي غرض محدد .أما تصميم التهيئة الخاص بالجماعة القروية فلا يحمل أي إشارة لأي ملحق جامعي بالبت والمطلق, وفي ذات السياق ذكرت مصادر مقربة بأن الإشاعة التي أطلقها عدد من السماسرة لاستقطاب المنخرطين بالمنطقة وذلك حسب إدعائهم بأن خبر إنشاء ملحق جامعي مؤكد عن مصادر من مجالس منتخبة راجع إلى أن أحد المستثمرين العقاريين إقترح شفويا قبل سنوات أن يهب بقعة أرضية لمصالح وزارة التعليم العالي بغرض بناء ملحق جامعي لكن اقتراحه لم ينل حظا من القبول لدى المعنيين بالأمر  , وللتأكد أكثر وللتفصيل في القضية ربطنا الإتصال بأحد المسؤولين بجامعة إبن زهر لاستفساره عن مدى صدقية الخبر الذي يزفه السماسرة لزبنائهم والذي أكد لنا بأن مصالح الجامعة لم تتوصل بأي تقرير في الموضوع وإلى حدود الساعة فمشروع بناء ملحق جامعي بإقليم تيزنيت لاوجود له بالرغم من أن عددا من المنتخبين والفاعلين الجمعويين طالبو بوضع دراسة له وإخراجه إلى الوجود حسب ذات المتحدث .

قراءات كثيرة يمكن أن تسند للحدث خصوصا وإن علمنا بأن عددا من الفاعلين بإقليم تيزنيت لازالو ينادون بإنشاء ملحق جامعي بتيزنيت وهو الأمر الذي استغله عدد كبير من مسيري الوداديات السكنية بتيزنيت والنواحي لتسويق منتوجهم العقاري بالرغم من أن الوزارة المكلفة بالقطاع لم تؤكد رسميا وجود أية دراسة لبناء ملحق جامعي بتراب إقليم تيزنيت.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى