جهوياتمجتمع

تيزنيت : ممثل التعاون الوطني يتناقض مع مضمون مداخلته في لقاء تواصلي خاص بالتعريف بصندوق التماسك الإجتماعي ومميزاته.

حقائق24 سعيد أبدرار

تساءل ممثل مندوبية التعاون الوطني بإقليم تيزنيت في  أطوار لقاء تواصلي منظم من طرف جمعية الأمل للمعاقين بأكلو قائلا “علاش متقدمتوش بطلبات دعم المشاريع الخاصة بدعم الشخص المعاق ” موجها خطابه لعدد من ممثلي الجمعيات المشتغلة في ميدان تأطير ودعم دوي الإحتياجات الخاصة بإقليم تيزنيت وجهة كلميم واد نون ملمحا في ذلك عن سبب غياب طلبات لدعم المشاريع الخاصة بالأشخاص في وضعية إعاقة وذلك في ملاحظة شخصية له عن عوز ملحوظ في تعداد المشاريع المقدمة من طرف الشباب في حالة إعاقة ولا حتى الجمعيات المهتمة بالمشاريع المدرة للدخل والمهتمة بتحسين ظروف دراسة الطفل المعاق لكن بعد ذلك واصل المتدخل حديثه بالقول بأن المشاريع التي سيتم قبولها معدودة على الأصابع وذلك بدعوى أنه بعد الإنتقاء الأولي من طرف المندوبية الإقليمية للتعاون الوطني يأتي دور لجنة الإنتقاء بمصالح التعاون الوطني بالجهة وهي التي تقوم بوضع شروط دقيقة لقبول طلبات المشاريع وتتكلف بالدراسة والموافقة على المشاريع .
وبالتالي يكون الفرع الإقليمي لتيزنيت تحت وصاية مباشرة لتوجيهات مسيري الجهة ولجنة الإنتقاء بمصالح التعاون الوطني بالمستوى الجهوي نظرا لغياب رصيد مالي خاص بمندوبية التعاون الوطني بالإقليم يقدر على قبول الطلبات والدعم المباشر للمشاريع بالإقليم.
وبذلك يكون ممثل مندوبية التعاون الوطني لفرع تيزنيت سقط في التناقض مع مضمون مداخلته باعتبارات شتى خصوصا وأن عدم استيفاء المشاريع للشروط الموضوعة من طرف التعاون الوطني يمكن أن يكون راجعا لعدة أسباب منها ضعف التأطير المقدم من طرف الجهات المختصة من بينها الوكالة الوطنية للتشغيل ودعم الكفاءات وكدى مؤسسة التعاون الوطني وكدى تجاهل الإعلام الوطني للتعريف بالمشروع وقلة اللقاءات التواصلية للتعريف به مما نتج عنه جهل الفئات المستفيدة من للشروط القانونية والتقنية المرصودة لإنجاحه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى