جهويات

جمعيات تطلق نداءً لإنقاذ المعالم التاريخية في آسفي

سليم ناجي

طالبت جمعيات ائتلاف ذاكرة المغرب بـ«التدخل العاجل» لإنقاذ المعالم التاريخية والحضارية بمدينة آسفي، التي وصفها العلامة ابن خلدون بـ«حاضرة المحيط».

وناشدت الجمعيات، من خلال نداء أطلقت عليه «نداء آسفي»، الجهات المختصة من أجل «وضع حد لحالة التردي الخطير التي عرفه النسيج الحضري العتيق بهذه المدينة العريقة».

وأشارت  الجمعيات إلى أن نداءها جاء «بناء على زيارتها الميدانية للمدينة العتيقة بآسفي، ومعاينتها الميدانية لحالة التدهور الكبيرة التي طالت المآثر التاريخية والمعالم الروحية بهذه المدينة، من زوايا وأضرحة وكتاتيب قرآنية، وحالات الانهيار الخطيرة التي تطال قصر البحر والكنيسة الإسبانية والكنيسة البرتغالية وبنايات لها رمزيتها الثقافية والعملية والتراثية، وعدد من المعالم التاريخية المصنفة بظهائر سلطانية (مراسيم ملكية) تنهار اليوم الواحدة تلو الأخرى».

كما دعا الائتلاف، الذي يضم «جمعية منية مراكش» و«جمعية ذاكرة الدار البيضاء» و«جمعية ذاكرة دكالة» و«مؤسسة مغرب التراث» و«جمعية ذاكرة آسفي» و«جمعية ذاكرة الرباط سلا» و«جمعية طنجة البوغاز» و«جمعية تطوان أسمير»، القيمين على الشأن العام بآسفي إلى «تقييم مختلف التدخلات العمومية بالاعتماد على الخبراء المختصين في تثمين التراث المادي واللامادي من أجل النهوض بالغنى الحضاري والتاريخي والثقافي الذي تختزنه ذاكرة المدينة العتيقة بآسفي».

وأوصت  الجمعيات بـ«ضرورة الاستثمار في قطاع التراث باعتباره رافعة للتنمية الاجتماعية والاقتصادية والبشرية بهدف تثمين القطاع، وخاصة عبر العمل الثقافي والتكوين والبحث العلمي». وعبرت، في هذا السياق، عن عميق امتنانها للملك محمد السادس على إطلاقه لبرنامج هائل في مجال العناية بالتراث المادي واللا مادي بالمدن العتيقة للمملكة، يندرج في إطار عنايته بتثمين التراث والحفاظ على إشعاعه الثقافي وجعله رافعة حقيقية للتنمية الاقتصادية والاجتماعية والسياحية.

كما أشارت هذه الجمعيات، في مفتتح ندائها، إلى النهج الذي رسمه الملك محمد السادس حول التدبير الجمعوي، وما صارت تشكله الجمعيات المغربية كقوة اقتراحية فاعلة. كما استحضرت مضمون الدستور ومساهمة الجمعيات المهتمة بقضايا الشأن العام والمنظمات غير الحكومية في إطار الديمقراطية التشاركية. وأكدت على إيمانها بـ«الدور الريادي للمجتمع المدني في ترسيخ الوعي بضرورة الحفاظ على التراث المادي وغير المادي وتثمين ما تزخر به ذاكرة المملكة المغربية من آثار وتراث يستدعي مساهمة كل القوى الوطنية من أجل الحفاظ عليه كمكون هام من مكونات الهوية الوطنية».

وتطرقت الجمعيات لاستراتيجية عملها المشترك، بشكل أفقي، لتثمين التراث بجميع جهات المغرب، والمدن العتيقة منها على الخصوص، في كل تجلياته، ومختلف مكوناته، باعتباره جزءاً لا يتجزأ من تاريخ المملكة ورافداً من روافد الهوية الوطنية التي اشتهرت بتميزها على الصعيدين الإقليمي والدولي.

حقائق 24

جريدة إلكترونية مغربية مستقلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى